301 Moved Permanently

Moved Permanently

The document has moved here.

Haber Detayı
16 Kasım 2018 - Cuma 13:59 Bu haber 463 kez okundu
 
توازن الرعب والمسافة الى الاقصى تقترب
توازن الرعب والمسافة الى الاقصى تقترب الأربعاء 14/11/2018م بقلم : أ.أحمد صبحي الميدنة خبير في المعهد التركي العربي للدراسات الاستراتيجية - تاسكا
TASEN ARAŞTIRMALAR Haberi


توازن الرعب والمسافة الى الاقصى تقترب

الأربعاء 14/11/2018م

              بقلم : أ.أحمد صبحي الميدنة

خبير في المعهد التركي العربي للدراسات الاستراتيجية - تاسكا

 

لقد استطاع الشعب الفلسطيني بثباته ورباطة جأشه ومساندته للمقاومة الباسلة أن يعيد بوارق الأمل من جديد ويوجه البوصلة بصورة صحيحة ومستقيمة نحو المسجد الاقصى والقدس الشريف ، برغم خذلان القريب وتخلي البعيد استطاعت المقاومة الفلسطينية المشتركة ان تقف بقوة في وجه المعتدين وفرض معادلة جديدة في توازن الرعب مع الاحتلال الغاشم النار بالنار والقصف بالقصف والبادئ أظلم .

إن المقاومة الفلسطينية بتكاتفها ووحدتها والتفافها حول قيادة مشتركة من مختلف الفصائل لمؤشر لوحدة الأمة تحت راية واحدة ما يبشر بالنصر والتمكين والوصول إلى الأقصى وتحرير البلاد والعباد من أيدي الصهاينة المغتصبين .

اليوم غزة قوية بالله ثم بعزم أبناءها ووحدة فصائلها وتلاحمها مع أبناء شعبنا ، لقد أثبت المقاوم الفلسطيني أن القوة لله جميعا فعمل على حفظ القرآن والتوكل على الله وإعداد جيل يحفظ كتاب الله ، فالنصر بتأييد من الله هو النصر المأمول والمضمون والمؤكد ، إن الجيل القادم أحفاد محمد صلى الله عليه وسلم هو المخول والمفوض والقادر بإذن الله أن ينتصر للأقصى والقدس وهو الأقوى بالإيمان ليحرر فلسطين من قيد المحتلين .

كنا نتمنى أن يكون المحيط العربي والإسلامي على قدر من المسئولية والالتفاف حول فلسطين وأن نكون جميعا يدا واحدة نضرب بالنار والحديد الأيادي التي امتدت لمقدساتنا واراضينا المحتلة . المجتمع العربي والمسلم مفكك متشرذم على بعضه يقتل بعضه بعضا إلا من رحم الله  لكن الدعم الذي قدم للمقاومة الفلسطينية من الأحرار والأبطال والمؤمنين الأتراك والعرب لهو خير دليل أن الأمة مازالت بخير وأن الأمة عصية على الانكسار .

إن الإعداد للنصر والتفوق على بني صهيون هو الحل الأمثل والوصفة السحرية لهذا النصر بالعودة لكتاب الله وحفظه وبثه في قلوب الأطفال والرجال والنساء وتطبيقه على الأرض حتى نصل لأعداد من المؤمنين كالبنيان المرصوص لا يخافون في الله لومة لائم ولا يفرقون بين أبيض ولا أسود ولا أحمر ولا يبقى في نفوسهم أي عصبية لعرق أو لون معين فالعرب والأتراك والأكراد كلهم مكونات أصيلة من مكونات الشعب المسلم المؤمن الأهم أن نصل لحالة إيمانية تذوب فيها الفوارق والجنسيات وتكون الأولوية الأولى للتقوى والإيمان والورع ": إن أكرمكم عند الله أتقاكم " حينها أبشركم بنصر من الله وفضلا .

" إذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَىٰ وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ ۚ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ "

 

Kaynak: Editör: Hasan Hüseyin ÇAKMAK
 
Etiketler: توازن, الرعب, والمسافة, الى, الاقصى, تقترب,
Diğer Fotoğraflar


Yorumlar
Bizim Gazete
İstanbul
Yağışlı
Güncelleme: 05.12.2019
Bugün
- 10°
Cuma
- 11°
Cumartesi
- 13°
Anketler
TASCA Faaliyetleri hakkında ne düşünüyorsunuz?
İstanbul

Güncelleme: 04.12.2019
İmsak
06:33
Sabah
08:04
Öğle
12:59
İkindi
15:22
Akşam
17:43
Yatsı
19:09
Arşiv Arama
Haber Yazılımı