301 Moved Permanently

Moved Permanently

The document has moved here.

Haber Detayı
11 Mayıs 2017 - Perşembe 18:09 Bu haber 1098 kez okundu
 
القاضي عياض رحـمه اللَّـهُ تعالى ورضـي عنه ARAŞTIRMALAR - DR. IBRAHIM LABABIDI - TASEN UZMANI
القاضي عياض رحـمه اللَّـهُ تعالى ورضـي عنه
TASEN ARAŞTIRMALAR Haberi


الـقَـاضِـي  عِياض  رَحِـمَـهُ  الـلَّـهُ  تَعَالَى  وَرَضِـي  عَـنْـهُ

هِبةُ  الـلَّـهِ  تَعَالَى  لِأُمَّـتِـهِ  الـجامعُ  للعلوم  والـحافظ  للقرآن  والحديث  وعلومهم

الإمام  القدوة  الَّذِي  انتفع  به  مِن  العلمـاء  وَمِن  النَّاسِ  مَـا  لَا  يُـحـصـى.

بِـسْـــمِ  الـلَّـهِ  الـرَّحْـمَــنِ  الـرَّحِـيـــمِ

الـحَـمْـدُ  لـلَّـهِ  رَبِّ  الـعَـالَـمِـيـنَ،  وأَفْـضَـلُ  الـصَّـلَاةِ  وأَتَـمُّ  الـتَّـسْـلِـيمِ  عَـلَى سَــيِّـدِنَـا  مُـحَـمَّـدٍ  وَعَـلَى  آلِـهِ  وصَـحْـبِـهِ  أَجْـمَـعِـيـن.

مقدمة:  

قَـالَ  رَسُـولُ  الـلَّـهِ  صَلَّى  اللَّـهُ  عَـلَـيْـهِ  وَسَـلَّمَ: (وَإِنَّ  الـعُـلَـمَـاءَ  وَرَثَـةُ  الأَنْـبِـيَـاءِ وَإِنَّ  الْأَنْـبِـيَـاءَ  لَمْ  يُـوَرِّثُـوا  دِيـنَـارًا  وَلَا دِرْهَـمـًا،  وَرَّثُـوا  الـعِـلْمَ  فَـمَـنْ  أَخَـذَهُ  أَخَـذَ  بِـحَـظٍّ  وَافِـرٍ).

[رواه  أحـمد، (1517)،  وأبو  داود،  كـتاب  العلم: باب  الحث  على  طلب  العلم، (3641)،  وابن  ماجه،  المقدمة: باب  فضل  العلماء،  والحث  على  طلب  العلم، (223)،  والدَّارمي،  باب:  فضل  العلم  والعالم،  (354)،  وابن  حِبَّان  في  صحيحه،  (88)،  وغيرهم.]

 إِنَّ  مِن  وَاجِب  الأمة  أن  تـهتم  بعلمـائها  النُّجبَاءِ  الأتقياءِ،  فهم ورثةُ  الأنبياءِ الَّذِين  يَنشرون  السُّنن  والأَحـْكَـامَ  والآداب  الشَّـرِيفة  الشَّـرعية،  فيخمدون  نار الفتن  والبدع  والأهواء،  ويظهرون  نور  الشريعة  الغراء،  بجهادهم  الـكـبـيـر  لتحـقيق  أعلى  درجات  الإتباع  للنَّبِيِّ  صَـلَّى  الـلَّـهُ  عَـلَـيْـهِ  وَسَـلَّمَ  ونشـر  سُـنتِـهِ  وَمَـحـبـتِـهِ.

والقاضي  عياض  اجـمع  المسلمون  قَدِيمـًا  وَحَدِيثـًا  على  إمامتـه  ورفعـة  شأنـه وغزارة  علمه،  فهو  الـمتقن  للعلوم  وخـاصـةً  الـحديث  وعلومـه  والفقـه  والعربيـة،  عمل  قاضيـًا  فـأصلح  وأفـاد،  وكـتب  في  شتى  العلوم  وأجاد  وكـان  قـدوة  في  حـالـه  وأعـمـالـه؛  فهو  مِن  السَّلف  الصَّالح  الَّذِين  يُـقْتَـدَى  بـهم.

نسبه  ونشأته:   

هو  القاضي  عياض  بن  موسى  بن  عياض  اليَحصُبي  الأندلسي،  ثم  السبتي  المالكي،  يُـكـنى:  أبا  الفضل،  مِن  أهل  سـبتة،  ولد  في  سنة.  (476 هـ = 1083م)،  من  أسرة  عرفت  بالعلم  والكرم  والأمـجاد  الكـثيـرة،  مع  القوة بِالدِّين  والفهم  للأحـكـام،  فحفظ  القرآن  قبل  التمييز،  ونـهل  مِن  كُلِّ  فُـنُـون العلم  الكـثـيـرة  في  عـصـره،  حـيث  كانت  مدينة  سـبتة  تعج  بالعلمـاء  والفقهاء  والمجاهدين  وهي  طريق  العلمـاء  بين  المغرب  والأندلـس  وبين  الـمشـرق  الإسـلامي.      

حـضر  على  جـمع  كـبير  مِن  العلمـاء  وأجازه  الكـثيرون،  منهم:  أحـمد الزنقي،  وأحـمد  الـخزرجي،  وأحـمد  بن  عثمـان،  وأبو  علي  الغساني  وأبو  محمد  بن  عتَّاب  وأبو  علي  بن  سكرة  والقاضي  علي  حسين  بن  محمّد  الصَّدفي  وابن  رشد  والطرطوشـي  وغيرهم،  فـجـمع  مِن  الـحديث  كـثيرًا، واعـتنى  به، وتفنن  في  أصناف  العلوم  مع  الذَّكاءِ واليقظة  والحرص  عليها،  وعني  بلقاء الشُّيوخ  والأخذ  عنهم.

حَياتُـهُ  وَمُؤلفَاتُـهُ:

جلس  القاضي  عياض  لِلدرس  والـمُناظرة  في  العشرين  من  عمره  وولى  قضاء سبتة  في  الـخامسة  والثلاثين،  ثم  قضاء  غرناطة،  فـكان  مِـثالًا  للقاضي الـمُنصف  الـحَـكـيم  الـمَـتِـين  في  دِين الـلَّـهِ  تعالى.

صَنفَ  التَّصَانيف  البَدِيعة،  وَمِن  مُصنفَاتِـهِ:

الـشِّـفَـا  بِـتَـعْـرِيْـفِ  حُـقُـوقِ  الـمُـصْـطَـفَـى  صَـلَّى  الـلَّـهُ  عَـلَـيْـهِ  وَسَـلَّمَ . الَّذِي  لم  يُسبَق  إلى  مثلـه،  وهو  من  أعظم  كـتـبِـهِ  وَأَجلها  وأوسعها  انتشارًا،  وأوسعها  فـائـدة وعلمـًا،  وقد  قُـرِئَ  عليه  كـثيرًا،  وانتشر  انتشارًا  وَاسِـعًا، وشرح  أكـثر  من عشرين  شـرحـًا،  وكان  يُدَرسُ  على  الدوام  في  مسجد  رسول  الـلَّـهِ  صَـلَّى  الـلَّـهُ  عَـلَـيْـهِ  وَسَـلَّمَ  في  الـمَدِينة  الـمُنورَةِ  حـتَّـى  هذا  العصر  الَّـذِي  ضعف  فيه العلم  وكـثر  الاخـتـلاف.

وقد  قَـرأت  كـتاب  الـشِّـفَـا  بِـتَـعْـرِيْـفِ  حُـقُـوقِ  الـمُـصْـطَـفَـى  صَـلَّى  الـلَّـهُ  عَـلَـيْـهِ  وَسَـلَّمَ  كُـلَّـهُ  في  مـسجد  سَـيِّدنا  أبي  بـكـر  الصِّدِّيق  رَضِـي  الـلَّـهُ  عَـنـهُ  في  مدينة  حلب،  وكـذلك  بعضـه  في  قـونـيـا.

والـكـتـاب  ضَمَّ  جوانب  عديدة  من  العلوم  والفنون،  مثل  الـسِّـيـرة والـشَّـمَـائِـل  الشَّـريفة  والعقيدة  والفقه  والأُصول  والعربية  بمختلف  علومها، فامتدحه  العلمـاء  والـشُّـعراء  واعـتنوا  بـه،  ومِن  كـلامهم:

عِـوضت  جَـناتِ  عَدنٍ  يا  عِـياض .  .  .    عن  الـشِّـفَا  الَّذِي  ألـفتـه  عوض

جَـمَعت  فِيهِ  أَحَادِيث   مُـصحـحـةً .  .   .   فهو  الـشِّـفَا  لـمن  في  قَـلـبِـهِ  مَـرَض.

وقال  ابن  فرحون  في  ديباجه:  (أبدع  فيه  كلَّ  الإبداع،  وسـلَّم  له  أكـفاؤه كـفاءته  فيه،  ولم  ينازعـه  أحد  في  الانفراد  به،  ولا  أنـكروا  مزية  السَّبق  إليه، بل  تشوقوا  للوقوف  عليه،  وجدُّوا  في  الاسـتفادة  منـه،  وحـملـه  النَّاس  وطارت  نُسخـه  شـرقـًا  وغربـًا).

إخوتي  الأفاضل:  في  هذه  العُجالـة  أُلـهِمتُ  أَن  أَذكُـرَ  مَـسـأَلتين  من  الشِّفَا  من باب  الـنُّـصح  والفَائِدَة،  وبيان  دقـة  الأدب  مع  رَسُـولِ الـلَّـهِ  صَـلَّى  الـلَّـهُ  عَـلَـيْـهِ  وَسَــلَّـمَ  .

الـمَسألة الأولى:  من  باب:  تَعظِيمِ  النَّبِيِّصَـلَّى  الـلَّـهُ  عَـلَـيْـهِ  وَسَـلَّمَ  بعد  مَـوتـهِ.

قال  القاضي  عياض  بسنده:  ناظر  أبو  جعفر  أمير  الـمُؤمنين،  الإمام  مالكـًا  في  مسجد  رَسُـولِ  الـلَّـهِ  صَـلَّى  الـلَّـهُ  عَـلَـيْـهِ  وَسَـلَّمَ ، فقال  له  مالك:  يَا  أَمِيـرَ المؤمنين  لا  ترفع  صوتك  في  هذا  الـمـسـجـد  فـإن  اللَّـهَ  تعالى  أدب  قَـومـًا  فقال:  ﴿يَـا  أَيُّـهَـا  الَّـذِينَ  آمَـنُـوا  لَا  تَـرْفَـعُـوا  أَصْـوَاتَـكُـمْ  فَـوْقَ  صَـوْتِ  الـنَّـبِـيِّ وَلَا  تَـجْـهَـرُوا  لَـهُ  بِـالـقَـوْلِ  كَـجَـهْـرِ  بَـعْـضِـكُمْ  لِـبَـعْـضٍ  أَنْ  تَـحْـبَـطَ  أَعْـمَـالُـكُمْ  وَأَنْـتُمْ  لَا  تَـشْـعُـرُونَ﴾  [الحجرات: 2].

وَمَدَحَ  قَـومـًا  فقال:  ﴿إِنَّ  الَّـذِيـنَ  يَـغُـضُّـونَ  أَصْـوَاتَـهُمْ  عِـنْـدَ  رَسُـولِ  الـلَّـهِ   أُولَـئِـكَ  الَّـذِينَ  امْـتَـحَـنَ  الـلَّـهُ  قُـلُـوبَـهُمْ  لِـلـتَّـقْـوَى  لَـهُـمْ  مَـغْـفِـرَةٌ  وَأَجْـرٌ  عَـظِـيـمٌ﴾  [الحجرات: 3].

وذَمَّ  قَـومـًا  فقال:  ﴿إِنَّ  الَّـذِيـنَ  يُـنَـادُونَـكَ  مِـنْ  وَرَاءِ  الـحُـجُـرَاتِ  أَكْـثَـرُهُـمْ  لَا  يَـعْـقِـلُـونَ﴾  [الحجرات: 4] وإن  حـرمـتـه  أي  ميتـًا  -  كـحـرمـتـه  حـيًّا

فاسـتـكـان  لـها  أبو  جعفر،  وقال:  يا  أبا  عبد  الـلَّـهِ  أأستقبل  القبلة  وأدعوا  أم أستقبل  رَسُـولَ  اللَّـهِ  صَـلَّى  الـلَّـهُ  عَـلَـيْـهِ  وَسَـلَّمَ ؟ فقال:  (و لـم  تصرف وجـهك  عنـه  و هو  وسيلتك،  ووسيلة  أبيك  آدم  عليه  السَّلام  إلى  الـلَّـهِ  تعالى  يـومَ  القِيامَـةِ؟  بل  استقبله  واستشفع  به  فيشفعه  الـلَّـهُ،  قَـال  الـلَّـهُ  تعالى:  ﴿وَلَـوْ  أَنَّـهُـمْ  إِذْ  ظَـلَـمُـوا  أَنْـفُـسَـهُـمْ  جَـاؤُوكَ  فَـاسْـتَـغْـفَـرُوا  الـلَّـهَ  وَاسْـتَـغْـفَـرَ لَـهُـمُ  الـرَّسُـولُ  لَـوَجَـدُوا  الـلَّـهَ  تَـوَّابـًا  رَحِـيـمـًا﴾  [النساء: 64].

نستنتج  من  ذلك  أن  الأدب  مع  رَسُـولِ الـلَّـهَ  صَـلَّى  الـلَّـهُ  عَـلَـيْـهِ  وَسَـلَّـمَ  واجب  له  بعد  موته،  ومن  الأدب  أن  لا  تعطيه  ظهرك  فهو  أُسْـوَتُـك وشَـفِـيـعـك،  فَـتَـقِـفَ  وتُـسَـلِـمَ  عليـه  وتَـدعُـو،  ولـيـس  مِن  الضرورة  أن تـرفـع  يديك  بـالـدُّعـاءِ.

الـمسألة  الثَّانية:  اخْـتَـلَـفَ  الـعُـلَـمَـاءُ  فِي  فَضلِ  الصَّلاةِ  في  الـمَسْجِدِ  الـحَرَام  ومَسْجِدِ  الرَّسُـولِ  صَـلَّى  الـلَّـهُ  عَـلَـيْـهِ  وَسَـلَّمَ  ، فَقَالَ  الـجُـمْـهُـورُ:  إِنَّ  الـصَّـلَاةَ  في  الـمَـسْـجِـد  الـحَـرَام  أَفْـضَلُ  مِنْ  الـصَّـلَاةِ  فِي  الـمَسْجِدِ  النَّبوي،  وَقـال بَعْضُ  الـمُـتَـأَخِّرِينَ  أَنَّ  الصَّلَاةَ  فِي  مَـسْـجِـدِ  النَّبِيِّ  صَـلَّى  الـلَّـهُ  عَـلَـيْـهِ  وَسَـلَّمَ  أَفْضَلُ  مِنْ  الصَّلَاةِ  فِي  الـمَسْجِدِ  الـحَـرَامِ  بِـمِـائَـةِ  صَـلَاةٍ،  وَمِنْ  غَـيْـرِهِ  بِـأَلْـفِ صَـلَاةٍ،  وحَـكَـى الـقَـاضِـي  عِـيَـاضٌ  وَالنَّوَوِيُّ  عَنْ  عُـمَـرَ  بن  الخطاب  رَضِي  الـلَّـهُ عنه،  أَنَّ  الـمَـدِيـنَـةَ  أَفْضَلُ،  وأَنَّ  الصَّلَاةَ  فِي  مَسْجِدِ  الـنَّـبِـيِّ  صَـلَّى  الـلَّـهُ  عَـلَـيْـهِ  وَسَـلَّـمَ  خَـيْـرٌ  مِنْ  تِـسْـعِـمِـائَـةِ  صَـلَاةٍ  فِي  الـمَـسْـجِـدِ  الـحَـرَامِ،  وَهو مَذهَـبُ  الإِمَـام  مَـالِـك  وَأَهْـلِ  الـمَـدِيـنَـةِ  وغيرهم.

نستنتج  من  هذا  الاخـتـلاف  وجـوب  الاعـتدال  في  التفضيل  بين  مـكـة والـمدينـة،  فهمـا  بقعتان  مباركـتـان  وعلى  الزائر  عدم  الـمغالاة  في  بقعـة  دون البقعـة  الثانيـة،  فيقيم  بمـكـةَ  مدةً  تتناسبُ  مع  مدةِ  الإقامةِ  في  الـمدينةِ  الـمنورةِ  لِـينالَ  بَركـتهمـا  وفضلهمـا  وخيـرِهـمـا.

ومن  كـتبه:  مشارق  الأنوار  في  غريب  الصَّحيحين والـمُوطأ،  قال  ابن  فرحون:  (هو  كـتاب  لو  كـتب  بالذهب  أو وزن  بالـجوهر  لكان  قـليلًا  في  حـقـه).

وكـتاب  التنبيهات  المستنبطة  على  الكتب  الـمُدونة،  وكـتاب  ترتيب  الـمَدارك  وتقريب  المسالك  لـمعرفة  أعلام  مذهب  مالك،  وكـتاب  الاعلام  بحدود قواعد  الِإسـلام.

وكـتاب  الإلـمـاع  في  ضبط  الرواية  وتقييد  السَّماع،  وكـتاب  بغية  الرائد  لـمـا  تضمنه  حديث  أم  زرع  من  الفوائد،  وكـتاب  الغنيمة  في  شيوخه،  وكـتاب الـمعجم  في  شيوخ  ابن  سكرة،  وكـتاب  العيون  الستة  في  أخبار  سَـبتة،  وكـتاب  الأجوبـة  الـمحيرة  على  الأسئلة  الـمتخيرة،  وكـتاب  أجوبة  القرطبيين،  وكـتاب  أجوبتـه  عمـا  نزل  في  أيام  قضائه  من  نوازل  الأحـكام  في سفر،  وكـتاب  سـر  السراة  في  أدب  القضاة،  وغيرها.

وفـاتُـهُ  وثناءُ  العُلمـاءِ  عليه:

لقد  أجاد  القاضي  عياض  وعمل  بإخلاص  واسـتقامة  وخدم  علوم  الشَّريعة الغَراء  تَدرِيـسـًا وَتَصنِيفـًا،  ونافح  عن  عقيدته  بقوة  وصلابـة،  ولم  يَـخـش  في الـلَّـهِ  تَعَالَى  لَومَة  لَائِم،  فَمتُحِنَ  لـوقوفـه  مع  الـحَـقِّ،  ضـد  الـمبتدعين  مِن  الـحُـكـام،  وصَـبـرَ  لِـيَـلـقَى  الـلَّـهَ  تَعَالَى   شَـامِـخـًا  رَافِـعـًا  لِـدِيـنِـهِ.

وتوفي  رحـمه  الـلَّـهُ  تعالى  مُـغربـًا (مَـنـفِـيـًا)  عن  سـبتة  يوم  الجمعة 7/ جـمـادى الآخر /سنة 544هـ،  ودفن  في  مدينة  مراكـش  في  الـمغرب.

قال  صاحب  الصلة:  (وجـمع  من  الحديث  كـثيرًا  ولـه  عنايـة  كـبيرة  بـه  واهتمـام  بجمعـه  وتقييده،  وهو  من  أهل  التَّفننِ  في  العلم  واليقظة  والفهم،  وبعد  عوده  من  الأندلس  أجلسه  أهل  سبتة  للمناظرة  في  الـمدونـة  وهو  ابـن ثـلاثـين  سـنة،  ثم  أجلس  للشورى،  ثُمَّ  وَلي  قـضاء  بلده  مـدة  طـويـلـة  حُـمِدَت  سـيـرتـه  فيها،  ثم  نقل  إلى  قضاء  غرناطة  في  سـنة  إحـدى  وثـلاثين  وخـمسمـائـة،  ولـم  يـطل  أمـره  بـها،  ثُـمَّ  ولي  قـضاء  سَـبتـة  ثـانـيـًا.

وقال  ابن  فرحون:  (كان  القاضي  أبو  الفضل  إمام  وقتـه  في  الحديث   وعلومـه،  عالـمـًا  بالتفسير  وجـميع  عـلومـه،  فَـقِيهـًا  أُصوليـًا  عَـالِـمـًا  بالنحو  واللغة  وكـلام  العرب  وأيامهم  وأنسابـهم،  بَـصِيرًا  بالأحـكـام  عاقـدًا  للشروط،  حـافظاً  لـمذهب  مالك  رحـمه  الـلَّـهُ  تعالى  شَـاعِـرًا  مُـجِيدًا،  ريانـًا  من  الأدب،  خـطيبـًا  بليغـًا،  صَبُورًا  حَـلِيمـًا،  جَـمِيل  العِشـرة  جَـوادًا  سـمحـًا  كـثير  الصَّدقـة،  دَؤُوبـًا  على  العمل  صَلبـًا  في  الـحـق).

المراجع:

الـشِّـفَـا  بِـتَـعْـرِيْـفِ  حُـقُـوقِ  الـمُـصْـطَـفَـى  صَـلَّى  الـلَّـهُ  عَـلَـيْـهِ  وَسَـلَّمَ.

نسيم  الرياض  شرح  الـشِّـفَـا  بِـتَـعْـرِيْـفِ  حُـقُـوقِ  الـمُـصْـطَـفَـى  صَـلَّى  الـلَّـهُ  عَـلَـيْـهِ  وَسَـلَّمَ.

مناهل  الصفا  في  تـخريج  أحاديث  الـشِّـفَـا  بِـتَـعْـرِيْـفِ  حُـقُـوقِ  الـمُـصْـطَـفَـى  صَـلَّى  الـلَّـهُ  عَـلَـيْـهِ  وَسَـلَّمَ.

الديباج  الـمذهب  في  معرفة  أعيان  علمـاء  المذهب ،  لابن  فرحون.

أزهار  الرِّياض  في  أخبار  القاضي  عِياض،  للمقري.

الأعلام  للزركلي،  (5/ 99)،  تاريخ قضاة  الاندلس،  (ص: 106)

الوفيات  لابن  قنفذ،  (ص: 280)،  تذكرة  الحفاظ  للذهبي،  (4/ 67)

سير  أعلام  النبلاء،  (20/ 213)،  وفيات  الأعيان،  (3/ 483)

شذرات  الذهب،  لابن  العمـاد،  (4/ 137)

طبقات  الحفاظ،  (ص: 96)،  طبقات  النَّسابين،  (ص: 20)


Kaynak: Editör: Hasan Hüseyin ÇAKMAK
 
Etiketler:
Yorumlar
Bizim Gazete
İstanbul
Yağışlı
Güncelleme: 05.12.2019
Bugün
- 10°
Cuma
- 11°
Cumartesi
- 13°
Anketler
TASCA Faaliyetleri hakkında ne düşünüyorsunuz?
İstanbul

Güncelleme: 04.12.2019
İmsak
06:33
Sabah
08:04
Öğle
12:59
İkindi
15:22
Akşam
17:43
Yatsı
19:09
Arşiv Arama
Haber Yazılımı